"شؤون القدس" تندد بالمصادقة على إقامة مبنى استيطاني

القدس -الحياة الجديدة- نددت دائرة شؤون القدس في منظمة التحرير الفلسطينية، بمصادقة ما تسمى  "لجنة التنظيم والبناء المحلية" في بلدية الاحتلال الإسرائيلي بالقدس المحتلة، على خطة تهويدية جديدة  لصالح إقامة مبنى استيطاني مكون من أربعة طوابق يحتوي على ثلاث وحدات استيطانية سيضاف إلى عدد البؤر الاستيطانية الخمسة في حي بطن الهوى في سلوان.

وحذرت الدائرة في بيان صحفي صدر عنها، اليوم الأربعاء، من مخاطر وتداعيات مواصلة حكومة الاحتلال بانتهاكاتها العنصرية بحق مدينة القدس، وتكثيف عمليات الاستيطان غير الشرعي والمخالف للقانون الدولي، محملا الحكومة العنصرية ما آلت إليها الأوضاع الخطيرة في مدينة القدس ومحيطها، والتي يُمارس فيها أبشع الجرائم  التهويدية من سرقة للأرض وللعقار، وسياسة التضيق على المقدسي لاقتلاعه من أرضه واحلال المستوطنين مكانه، بهدف إنهاء الوجود العربي الفلسطيني في مدينة القدس وهو ما تسعى إليه هذه الحكومة.

واعتبرت الدائرة أن ما يجري في المسجد الأقصى المبارك يشكل خطورة كبيرة من خلال الخطوات والاجراءات اليومية التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك، ما يؤدي لإشعال حرب دينية تشنها حكومة الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى المبارك من خلال السماح لقطعان المستوطنين المتطرفين بتدنيس باحاته الطاهرة، وإغلاقه أمام المصلين ومنع النساء من دخوله لاسيما في شهر رمضان المبارك.

وحيت الدائرة صمود أهلنا المقدسيين والمرابطين من المصلين وطلبة مصاطب العلم في الدفاع عن المسجد الأقصى بصدورهم العارية، وصدهم للاعتداءات ومحاولات الاقتحام المتكررة من قبل عصابات المستوطنين.