توتر في الأقصى وسط اقتحامات واعتقالات ومحاولات أداء طقوس تلمودية

القدس - جدّد مستوطنون صباح اليوم الأحد، اقتحامهم للمسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة، بحراسة مشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال الإسرائيلي، في محاولة منهم لإقامة طقوس وشعائر تلمودية في باحاته.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية، بأن توترا ساد الأقصى والبلدة القديمة، بفعل هذه الاقتحامات المتتالية، خاصة بعد أداء مجموعة منهم شعائر ورقصات تلمودية على باب "القطانين" وبالقرب من باب "الأسباط"، في حين أقامت مجموعة أخرى صلوات تلمودية داخل مقبرة باب الرحمة الملاصقة لجدار المسجد الأقصى المبارك الشرقي، فضلا عن تنظيم جولات استفزازية بمحيط بواباته الخارجية، والتجمهر في محاولة لاقتحام الأقصى منها، وعدم الاكتفاء بالاقتحامات من باب المغاربة.

وتأتي اقتحامات المستوطنين استجابة لدعوة ائتلاف منظمات "الهيكل المزعوم"، عبر مواقعها الاعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها إلى تنظيم اقتحامات جماعية واسعة للأقصى، احتفاء بما يسمى عيد "الشفوعوت" العبري، والذي يستمر ليوم غد الاثنين، كما دعا للمشاركة في مراسيم التدرب الافتراضي على شعائر "الشفوعوت" في الهيكل المزعوم قبل ظهر غدٍ، على قمة جبل المكبر المشرف على القدس القديمة، والمسجد الأقصى، بمشاركة قيادات دينية وسياسية عبرية.

وكانت هيئات وشخصيات فلسطينية في القدس المحتلة دعت المواطنين إلى تكثيف شد الرحال للمسجد الأقصى في شهر رمضان المبارك، في ظل مواصلة الاحتلال ومستوطنيه اقتحامه وتدنيس حُرمته.

وبالتزامن مع ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال محمد الرويضي وهو أحد موظفي لجنة الاعمار التابعة للأوقاف الاسلامية، وشابا آخر من داخل الاقصى، واقتادتهما إلى أحد مراكز التحقيق والاعتقال في القدس المحتلة.