"رمضان بشوارع البلدة القديمة" حملة شبابية لإنعاش القدس ثقافياً واقتصادياً

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- انطلقت، مساء أمس الخميس، فعاليات رمضان بشوارع البلدة القديمة في القدس المحتلة لإحياء المورث الثقافي ودعم المدينة وإنعاشها اقتصادياً خلال الشهر المبارك.

وقال بشار المشني مدير تجمع تاج للسياحة والفنون لـ"الحياة الجديدة": "تهدف فكرة رمضان بشوارع البلدة القديمة لجذب القوة الشرائية لاستهلاكية لأسواق البلدة القديمة ولتعريف الناس بأهمية الموروث الثقافي والاقتصاد في مدينة القدس".

واضاف المشني، أن 11 مؤسسة مقدسية شاركت في الحملة، ضمن مسارين هما الثقافي والاقتصادي، وأن الفعاليات ستكون يومي الخميس والسبت من كل اسبوع، اضافة إلى أن كل يوم أحد سيكون هناك جولة وإفطار في القرى المهجرة خلال شهر رمضان المبارك.

بدوره، قال منتصر إدكيدك مدير جمعية مركز برج اللقلق المجتمعية لـ" الحياة الجديدة" إن الهدف من فعالية رمضان في البلدة القديمة هو جلب وتعريف الزوار القادمين في شهر رمضان المبارك على احياء وشوارع البلدة القديمة، للتأكيد على عروبة وهوية المدينة من خلال الفعاليات والأمسيات التي ستنظم في  مقر جمعية الجالية الافريقية، باب العامود، الهوسبيس ، اسواق البلدة القديمة، عقبة التوته.

وأوضح ادكيدك، أن نحو 40 شاب وشابة شاركوا في الجولة الثقافية بدءً من باب العامود، مروراً لطريق الواد وانتهاء في مقر الجالية الافريقية الواقعه في باب المجلس "الناظر" لتناول وجبة الافطار والصلاة في المسجد الاقصى المبارك، لتنطلق بعد ذلك  مسيرة الفوانيس بمشاركة المئات من ابناء القدس من باب مقر الجالية الافريقية بمشاركة مهرجين مرورا في طريق الواد وانتهاءً في ساحة باب العامود.

من جانبه، قال المرشد السياحي المقدسي بشار ابو شمسية لـ" الحياة الجديدة" إن  اهمية الجولات وتقسيمها لمسارين  ثقافية واقتصادية تهدف لزيادة الثقافة الوطنية بأهمية مدينة القدس تاريخياً وأثرياً، مضيفاً "هذا العمل نسعى له منذ فترة  للعمل على ترسيخ مفهوم البقاء والصمود في مدينة القدس".

وثمن  رئيس نادي الاسير في القدس وأحد مؤسسي جمعية الجالية الافريقية  ناصر قوس جهود المؤسسات المقدسية المشاركة في فعاليات رمضان بأسواق البلدة القديمة، مؤكداً على ضرورة العمل لنشر وعي ثقافي واقتصادي، وتسليط الضوء على معاناة  المقدسيين اليومية، في ظل الاوضاع الاقتصادية والثقافية الصعبة، وذلك لإعادة انعاشها من خلال الجولات على المعالم المختلفة.

وأكد المشاركون على اهمية مثل هذه البرامج في مدينة القدس لإعادة احيائها في ظل التهويد المستمر والحصار المفروض واستمرار سياسة الاحتلال الممنهجة لتدمير الوجود العربي في المدينة.

ودعا المشاركون أبناء شعبنا في الضفة الغربية، ممن يحملون تصاريح زيارة أو صلاة، للمشاركة في إنعاش أسواق البلدة القديمة لإحياء القدس خاصة في هذا الشهر المبارك.