القراصنة يهاجمون أجهزة التلفاز الذكية أيضاً!

بون- (د ب أ)- الحياة الجديدة- حذر المكتب الاتحادي لأمان تكنولوجيا المعلومات من أن أجهزة التلفاز الذكية أصبحت هي الأخرى هدفاً لهجمات القرصنة الإلكترونية من أجل التجسس على المعلومات المهمة أو البيانات الحساسة للمستخدم أو تسريب البرمجيات والأكواد الضارة عن طريق اتصال جهاز التلفاز الذكي بالإنترنت.


وأوضح الخبراء الألمان أن هجمات القرصنة الإلكترونية تعمل على استهلاك محتوى الويب أو استغلال خدمات التلفاز المدفوع عن طريق الوصول إلى الإنترنت. وعلى الرغم من أجهزة التلفاز الذكية توفر للمستخدم الكثير من الوظائف المفيدة، إلا أنها تنطوي على بعض العيوب؛ حيث قد تشتمل التطبيقات، التي يتم تنزيلها على أجهزة التلفاز الذكية، على أكواد وبرمجيات خبيثة. 
 

وينصح الخبراء بتنزيل التطبيقات من المصادر الموثوقة فقط، مثل متاجر التطبيقات، التي توفرها الشركات المنتجة لأجهزة التلفاز. ومن الأمور المهمة أيضاً أن يتم تحديث البرامج الثابتة أو ما يعرف باسم "الفيرموير" بصورة منتظمة؛ نظراً لأن هذه التحديثات غالباً ما تعمل على سد الثغرات الأمنية، التي يتم اكتشافها بأجهزة التلفاز، وبالتالي يتم الحد من خطورة وقوع البيانات الحساسة بالتلفاز الذكي في الأيدي الخطأ، مثل معلومات الحساب المخزنة في حسابات المستخدم.

وحتى لا يتمكن القراصنة من استغلال كاميرا الويب في التلصص على ما يدور في غرفة المعيشة، فإنه يتعين على المستخدم تعطيل الكاميرا الصغيرة الموجودة بأعلى شاشة التلفاز في حالة عدم استعمالها. وينطبق ذلك على اتصال الإنترنت بوجه عام، فإذا لم يتم استعمال التلفاز الذكي في تصفح مواقع الويب أو مشاهدة مقاطع يوتيوب، فمن الأفضل في هذه الحالة أن يتم فصل اتصال الإنترنت عن الجهاز.

ولا يقتصر الاهتمام بمتابعة سلوكيات المستخدم أثناء مشاهدة التلفاز على القراصنة فحسب، بل تسعى الشركات المنتجة لأجهزة التلفاز إلى التعرف على سلوكيات المستخدم أثناء المشاهدة وتقوم بتجميع بعض المعلومات المحددة. ولذلك ينبغي على المستخدم الاطلاع على كيفية التعامل مع بياناته الشخصية عبر مواقع الويب الخاصة بالشركات المنتجة، ومن المستحسن أيضاً إلقاء نظرة متفحصة على بنود الخصوصية وحماية البيانات إن وجدت.