غزة… اختلاف ردود الأفعال حول اختبار "اللغة العربية" الورقة الأولى

غزة ـ الحياة الجديدة - اختلفت ردود أفعال طلبة الثانوية العامة " التوجيهي"، اليوم الاثنين، حول تقييم امتحان "اللغة العربية" الورقة الأولى في ثاني اختبار يقدمه الطلبة في محافظات قطاع غزة ضمن برنامج نيل شهادة الثانوية للعام 2016.

الطالبة علا السوراكة من مدرسة الثانوية للبنات بمخيم البريج وسط قطاع غزة قالت للـ"حياة الجديدة": "ان امتحان اللغة العربية الورقة الأولى كان سهلا وراعى مستويات الطلبة وان الوقت الممنوح كان كافيا لإيجاز حل كافة الأسئلة."

أما الطالبة ميسون محمد زميلة السواركة كان لها وجهة نظر أخرى في الامتحان مشيرة إلى "أن الوقت لم يكن كافيا والاسئلة الـ6 تحتاج لوقت اضافي حتى نكمل حلها منوهة إلى أن الاختبار احتوى على بعض الأسئلة والنقاط التي لم تكن سهلة على الطالب خاصة في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها في قطاع غزة."

وأردفت: "بصراحه الامتحان لم يكن سهلا وأختلف مع زميلتي السواركة، فقد وجدت أنا شخصيا بعض الصعوبة في حل اختبار اللغة العربية الورقة الأولى، ولكن أتمنى أن تكون الورقة الثانية غدا أسهل وأتمكن من التعويض في العلامات".

من جهة أخرى عبر الطالب محمد أبو سعيد عن رضاه لمستوى امتحان اللغة العربية مشيرا إلى أنه أجاب عن كافة الأسئلة التي درسها مسبقا نافيا وجود مشاكل في بعض النقاط أو الأسئلة ولكنه نوه إلى أن عدد من زملاؤه توقعوا أن يكون الاختبار بمستوى أكثر صعوبة ولكن الجميع وصفه بالمتوسط".

ودعا الطالب أبو سعيد كافة زملاؤه للاستعداد للورقة الثانية وعدم التفكير كثيرا بما تم تقديمه وذلك بهدف تحقيق أعلى قدر من العلامات والتفوق في الثانوية العامة.

وكان طلبة الثانوية العامة انهوا امتحان "التربية الإسلامية" يوم السبت الماضي معبرين عن ارتياحهم لسهولة الاختبار واصفين الأسئلة في متناول الجميع ومنحهم التفاؤل في أول اختبار للتوجيهي.