نحو 70 قتيلاً... داعش يتبنى هجمات سيناء الدامية

 

القاهرة – وكالات - تبنى تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" التفجيرات الدامية التي استهدفت 15 موقعاً عسكرياً لمقرات الجيش المصري اليوم الاربعاء في شبه جزيرة سيناء. 

وافادت مصادر طبية مصرية بان الاحداث التي شهدتها سيناء اليوم اسفرت عن مقتل 70 جنديا ومسلحا من التنظيمات الجهادية، فيما افاد المتحدث العسكري المصري بان ردود الجيش المصري اسفرت عن تصفية 22 مسلحاً من التنظيمات التي تشن هجمات ضد الجيش المصري.

وأعلن "تنظيم أنصار بيت المقدس"، الذي أصبح يسمي نفسه "ولاية سيناء" بعد مبايعته "تنظيم الدولة" تبنيه الهجمات في سيناء.

وقال التنظيم، الذي ينشط في شبة جزيرة سيناء المضطربة أمنيا، في بيان على مواقع التواصل الاجتماعي إنه هاجم أكثر من 15 موقعا عسكريا للجيش المصري.

وقال بيان للجيش المصري: "قام عدد من العناصر الإرهابية تقدر بحوالي 70 عنصر إرهابي بمهاجمة 5 أكمنة بقطاع تأمين شمال سيناء بالتزامن".

وأضاف البيان: "قامت قواتنا بالتعامل الفوري مع العناصر الإرهابية، مما أسفر عن مقتل 22 عنصر إرهابي وتدمير عدد 3 عربات لاند كروزر محملة بالمدافع عيار 14.5 مم المضادة للطائرات، ومقتل وإصابة 10 من أفراد القوات المسلحة".

وتابع: "تواصل قواتنا مطارة العناصر الإرهابية وتمشيط المناطق المحيطة بالكمائن التي تم مهاجمتها للقضاء على ما تبقى منهم، ولاتزال الاشتباكات مستمرة حتى الآن".

وهوجمت نقطة تفتيش، كمين أبو رفاعي من قبل المسلحين، وأسفر ذلك عن مقتل كل أفراد الكمين، فيما هاجم مسلحون نقطة تفتيش السدرة، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الجيش.

وهاجم مسلحون من الجماعات المتشددة 5 حواجز عسكرية بمناطق الجورة وأبو رفاعي وسدرة، جنوب مدينة الشيخ زويد.

وذكرت مصادر أمنية مصرية أن المسلحين أطلقوا، بشكل متزامن، قذائف هاون علي تلك الحواجز، وأعقب ذلك اندلاع اشتباكات بين المسلحين وقوات الجيش.

وفي تطور آخر، شنت الطائرات الآباتشي غارات على مواقع المتشددين بشمال سيناء، مما أدى لسقوط قتلى بين صفوفهم.