خضوري والنجاخ تنظمان ندوة "المياه والوظائف"

طولكرم –الحياة الجديدة- مراد ياسين- نظمت  جامعة فلسطين التقنية خضوري بالتعاون مع  جامعة النجاح الوطنية ندوة علمية واحتفالية  ضمن فعاليات اليوم الثاني المياه العالمي 2016 "المياه والوظائف"، في  مسرح الشهيد ياسر عرفات بالجامعة.

وحضر الندوة رئيس جامعة فلسطين التقنية خضوري أ.د. مروان عورتاني، والقائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية أ.د. ماهر النتشة، ومحافظ  طولكرم اللواء عصام أبو بكر ومدير معهد الدراسات المائية والبيئية أ.د مروان حداد وهيئات التدريس.

 وبين ا.د. عورتاني أن الهدف الرئيس من الندوة في يومها الثاني هو رفع مستوى الوعي العالمي بالمخاطر والتحديات الآنية والمستقبلية في الموضوع الذي يتم اختياره عنوانا لليوم العالمي وتحفيز الحكومات والمجتمعات على تحمل مسؤوليتها في التعاطي مع تلك التحديات من خلال سن التشريعات ، ووضع السياسات والخطط ، وتحفيز الأطراف ذات العلاقة على تبني الممارسات الرشيدة في التعاطي مع المياه وعلى تقديم حلول خلاقة ومبدعة لمجابهة المخاطر التي تهدد استدامة الموارد المائية خصوصا في ظل التغيرات المناخية الجدية والمحدقة .

  وقال: لكل شيء في فلسطين بعدا أخر يرتبط في نهايه المطاف بالإحتلال الإسرائيلي ومنظومة الهيمنة والسيطرة التي بسطها على أدق تفاصيل حياتنا . ويشكل ملف المياه احد أهم تجليا هيمنة الاحتلال الإسرائيلي  الذي يسيطر ويستحوذ على حوالي 90% من مواردنا المائية لينعم بها المستوطنون ، ويسلبها من أهل البيت الذين حرموا من ممارسة حقوقهم في الحصول المستدام والمنتظم والميسور للمياه الكامنة في بطن أرضهم.

وأضاف ا. د. عورتاني  أن الاحتلال الإسرائيلي يعمل على تعطيل الاستفادة من المياه في التنمية الزراعية للريف الفلسطيني خصوصا فيما عرف بمناطق (ج)،  والذي نجم عنه حرمان أبناء شعبنا من فرص العمل الكريم في القطاع الزراعي الذي يعتبر من أكثر القطاعات الاقتصادية اعتمادا على القوى العاملة. 

وأشار أ.د.عورتاني إلى أن توقيع سيادة الرئيس في باريس على الاتفاقية الدولية للتغير المناخي وعلى اتفاقية الأمم المتحدة لقانون الأغراض غير الملاحية للمجاري المائية الدولية يشكلان نوافذ أخرى لاسترجاع بعد حقوقنا المائية.

و طالب تشكيل فريق خبراء مشترك من أساتذة الجامعات ليعكف على دراسة الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها واستجلاء طرق الاستفادة منها في سبيل انتزاع بعض حقوقنا المائية المغتصبة . إن ذلك لن يكون بالأمر السهل إلا أنه يشكل فرصة ينبغي سبر غورها بدراية وبجلد واقتدار. 

و قال أ.د. النتشة أن جامعة النجاح تعمل باستمرار على مواكبة التطورات العلمية والمستجدات المحلية والعالمية، وتسعى بشكل دائم لتسهيل التحصيل العلمي المتميز، وتبذل جهوداً حثيثة لتطوير برامج أكاديمية جديدة لتحقيق هذه الغاية.

وأوضح أن إدارة أزمة قطاع المياه في فلسطين يعتبر أمرا في غاية الأهمية، حيث يشكل غياب الحل العادل للحقوق المائية أزمة حقيقية كبيرة في مختلف محافظات الوطن، مما يتطلب منا جميعا إتباع إدارة فاعلة ومتكاملة من الأفراد والأجهزة ومؤسسات الدولة  المختلفة، لنصل إلى حقوقنا المائية بما ينسجم مع القوانين والمواثيق الدولية.

وأكد أن جامعة النجاح الوطنية تمد أيديها للشراكة الحقيقية مع كل الجهات ذات العلاقة. ومن هذا المنطلق جاءت ورشة العمل هذه، لنجسد من خلالها رغبتها الأكيدة في التعاون مع جامعة فلسطين التقنية – خضوري وذلك في مجالات البحث العلمي وعقد المؤتمرات وتطوير البرامج أو إنشاء برامج أكاديمية جديدة مشتركة، وفي ظل إطار من تكامل الأدوار فيما بينهما، معرباً عن سعادته لتطور جامعة خضوري على مختلف الأصعدة وخاصة ما يتعلق منها بتطوير البرامج والبنية التحتية.

و اعتبر نائب مدير برنامج المياه في مؤسسة GIZ  التعاون الفني الألماني GIZ  م. رامز التيتي أن دعم الاحتفال بيوم المياه العالمي تحت شعار "المياه والوظائف" وتنظيم الندوات العلمية يتماشى مع أهداف برنامج المياه في المؤسسة القائم على تحسين خدمة المياه والصرف الصحي المقدمة للشعب الفلسطيني.

وأوضح ان مشروع المياه في GIZ يرتكز على تنمية قدرات العاملين في قطاع المياه وهو ما سيساعد على تسليط الضوء  على واقع المياه ضمن إطار تكاملي مع كافة المستويات ذات العلاقة بما فيها مؤسسات العليم التي تهتم بالتعليم التقني والتي من بين جامعتي خضوري والنجاح الوطنية.