عائلة إسليم بالبريج.. ضحية كارثة بيئية حصدت تسعة من أطفالها

محافظة الوسطى– الحياة الجديدة– سهاد الربايعة - على مسافة ليست بعيدة عن أصوات السيارات وزحمة الطرقات جنوب مخيم البريج, وفي شارع ترابي تتبدى زينة وتصطف أشجار سامقة تشعرك للوهلة الأولى أن هنالك جنة خلف هذا الستار الأخضر. لكن السير في ذلك المكان يكشف أن الصورة المرسومة من الأمام مجرد خدعة بصرية وستار مزيف, حيث وراء الكواليس كارثة بيئية مفجعة, فرائحة نفايات ومياه عادمة تنبعث من المكان, ومستنقعات تفوح منها رائحة الموت بالقرب من منازل عائلة اسليم, والتي أودت بحياة تسعة من أطفالهما في عمر الزهور, وما زال الموت يتهدد حياة من تبقى من أطفالهم. 

التفاصيل في النسخة الورقية اليوم الأحد