غزة.. ذكرى الحرب تخيم على المائدة الرمضانية

غزة - الحياة الجديدة - هاني أبو رزق - رغم أن اصحاب المحال التجارية جهزوا لشهر رمضان الكريم بشراء العصائر والاجبان والتمور والبضائع التي يكثر الطلب عليها، الا ان المواطنين يعيشون حالة من الارق والقلق في حالة استذكار ما جرى في شهر رمضان الماضي عندما شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي عدوانها الذي استمر 53 يوماً ذاق خلاله المواطنون ويلات القصف والقتل والدمار.

ويتمنى الشاب مصطفى قنديل ان يتمكن من شراء فانوس رمضان وترديد عبارة حالوا يا حالوا رمضان كريم يا حالوا، وان يأكل "الكبة "والقطايف والسمبوسك ويشرب عصير الخروب، وان يجلس الجلسة العائلية شبه اليومية على مائدة الإفطار، مستذكراً شهر رمضان الماضي والدمار الذي لحق بالمواطنين واهله.

ويقول شهر رمضان هو شهر الخير والبركات وفيه تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق أبواب النار, مشيرا إلى أن بعض الناس الفقراء ينتظرون شهر رمضان لكثرة الصدقات فيه, ويتبادل الناس زكوات الفطر فيما بينهم, فيعمل ذلك على تيسير أوضاعهم الصعبة، مبينا أن والده قام بشراء المتطلبات الرمضانية.

التفاصيل في ملحق "حياة وسوق" اليوم الأحد