الكشف عن متبرعي العاد: الجمعية حصلت على مئات الملايين من شركات في ملاجئ ضريبة

هآرتس - بقلم: نير حسون واوري بلاو

جمعية اليمين العاد حصلت على مدى ثماني سنوات على تبرعات بقيمة 450 مليون شيقل. واكتشفت "هآرتس" أن الجزء الاكبر من التبرعات (275 مليون شيقل) قد وصل من شركات مسجلة بملاجئ ضريبة في ارجاء العالم مثل جزر البهاما وجزر العذراء وجزر سايشل – وليس واضحا من يقف من ورائها ويتحكم بالخيوط. جزء من الشركات وايضا اشخاص تبرعوا من اموالهم للجمعية معروفين كمتبرعين لجهات يمينية اخرى مثل مجلس "يشع". بعضهم تبرعوا في السابق لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو. إله المال رومان ابراموفيتش، صاحب فرق كرة القدم اللندنية تشيلسي يرتبط باحدى الشركات المتبرعة.

جهات اخرى أعطت التبرعات لالعاد مثل كيرن هيسود، الوكالة اليهودية ومنظمة اصدقاء الجيش الاسرائيلي في ميامي. متبرعة اخرى مهمة وراء البحار هي جمعية اصدقاء العاد المسجلة كمنظمة بدون أهداف ربحية في نيويورك، حيث أن تبرعاتها تمنحها اعفاءً ضريبيا في الولايات المتحدة. هذه الجمعية تبرعت لالعاد بـ 122 مليون شيقل خلال ثماني سنوات.

لكن المبالغ الطائلة وصلت من عدد من الشركات الاجنبية المسجلة في ملاجيء الضريبة، الامر الذي يصعب عملية الوصول الى اصحاب الشركة أو معرفة اعمالها. قائمة المتبرعين التي قدمتها العاد الى مسجل الجمعيات لا تستجيب لطلب المسجل بأن يكون مصدر التبرعات معروف. ورغم ذلك حصلت الجمعية على موافقة الادارة السليمة من مسجل الجمعيات حتى نهاية السنة. ولم يطلب منها توفير معلومات اخرى حول المتبرعين لها. مسجل الجمعيات تجاهل اسئلة "هآرتس" عن العاد وتطرق في رده فقط الى ضغط العمل الكبير الواقع عليه. ولم ترد العاد على توجه "هآرتس" للحصول على معلومات اضافية عن المتبرعين.

الجمعية التي تنشط في شرقي القدس تهتم بمجالين اساسيين – استيطان اليهود في سلوان وادارة المواقع السياحية وعلى رأسها الحديقة القومية "مدينة داود" من اجل سلطة الطبيعة والحدائق. وهي ايضا تملك شركات سياحية في منطقة جبل الزيتون والثوري وارمون هنتسيف. ولديها شقق واراضي كثيرة في منطقة جبل الزيتون وقرية سلوان. وقد نجحت في السنتين الاخيرتين في زيادة عدد السكان اليهود في القرية الى حد كبير.

مصدر التبرعات للجمعية اعتبر دائما سرا محفوظا. رغم ما يطلبه القانون، إلا أن العاد لم تقدم خلال السنوات قائمة المتبرعين لها بمبالغ تزيد عن 20 ألف شيقل في السنة لمسجل الجمعيات. بعد ادعائها أمام المسجل أن اعطاء تفاصيل المتبرعين قد يضر بهم أو بالجمعية، وحصلت في 2008 على الحصانة فيما يتعلق بأسماء المتبرعين. ومع ذلك، وفي اعقاب توجه مسجل الجمعيات، كشفت الجمعية في الاشهر الاخيرة عن القائمة وفيها اسماء من تبرعوا لها بما يزيد عن 20 ألف شيقل بين سنوات 2006 – 2013.

مجموع هذه التبرعات في هذه السنوات كان أكثر من 450 مليون شيقل. بالمتوسط أكثر من 56 مليون شيقل في السنة. وبالنظر الى باقي الجمعيات الاسرائيلية فان هذه مبالغ طائلة وليس غريبا أن العاد هي من الجمعيات الأغنى في اسرائيل. حسب التقرير المالي الذي قدمته في 2014 كانت أملاكها 286 مليون شيقل. ودورة مداخيلها في تلك السنة كانت 59 مليون شيقل، وتم استخدام 97 موظف دائم. وبلغ أجر مؤسس ورئيس الجمعية، دافيد باري، 366 ألف شيقل في 2014.

اضافة الى التبرعات تحظى العاد بمدخولات اخرى منها دعم الوزارات الحكومية. في 2014 حصلت على 1.4 مليون شيقل من ميزانية الثقافة التوراتية لوزارة التربية والتعليم و200 ألف شيقل من وزارة الثقافة. اضافة الى ذلك تبيع الجمعية خدمات سياحية في شرقي القدس. وليس هناك جمعية اخرى في اسرائيل تقدر على ضخ الاموال النقدية. وللمقارنة، اذا كانت العاد تجند عشرات ملايين الشواقل في كل سنة من التبرعات، فان جمعية حقوق المواطن قد جندت 7.4 مليون شيقل في 2014 (من متبرعين افراد ودول)، والمنظمة اليسارية "نحطم الصمت" لم تتجاوز الـ 1.5 مليون شيقل، "السلام الآن" جندت 2.8 مليون شيقل والجمعية اليمينية "إن شئتم" جندت في تلك السنة 1.7 مليون شيقل.

شركات وصناديق دولية

القائمة التي قدمتها العاد لمسجل الجمعيات تكشف جانبا وتخفي جوانب اخرى. يتبين أن مصدر التبرعات الاكبر هو شركات دولية مسجلة في دول تستخدم ملاجيء الضريبة – التي لا تطلب تفاصيل كثيرة عن اصحاب الشركة من اجل تسجيلها – لذلك يصعب معرفة من يقوم بنقل الاموال. استخدام ملاجيء الضريبة من قبل جمعيات اليمين ليس استثنائيا. مثل العاد، هناك جمعيات اخرى تفعل ذلك بين فينة واخرى من اجل شراء الاملاك من الفلسطينيين لأنه يسهل بهذا الشكل اخفاء اطراف الصفقة.

من بين 275 مليون شيقل وصلت من ملاجئ الضريبة الى العاد في 8 سنوات، فان 135 مليون شيقل وصلت من شركة واحدة مسجلة في جزر البهاما. فحص معلومات الشركات في ارجاء العالم يُصعب على كشف من يقف وراءها. شركة اخرى في رأس القائمة هي لستون هولدينغ لميتد والتي تبرعت بـ 87 مليون شيقل في تلك السنوات. الفحص الذي أجرته الصحيفة يظهر أن شركة بهذا الاسم مسجلة في جزر العذراء وفي استراليا. وقد ظهر اسمها في السنوات الاخيرة في عالم كرة القدم حيث تملك الحقوق للكثير من اللاعبين.

متبرعة اخرى غير معروفة هي "ذي اوريون فاونديشن" المسجلة في الجزيرة البريطانية مان التي منحت الجمعية في 2013، 525 ألف شيقل. هذا الصندوق هو الراعي ايضا لـ "مركز اوريون للبحث في البحر الميت" في الجامعة العبرية. وقد تبرعت في السابق لمنظمة "ان.جي.أو مونيتر" التي تتابع مستوى شفافية منظمات حقوق الانسان. متبرعة اخرى هي "أدار فاونديشن" التي تمول جهات يمينية ومشاريع في المستوطنات. في ثلاث سنوات (2011 – 2013) أعطت لالعاد 13 مليون شيقل.

شركة "أوفينغتون وورد وايد" المسجلة في جزر العذراء البريطانية تبرعت لالعاد خلال ثماني سنوات 55 مليون شيقل وفي 2008 ظهر اسمها مرتبطا بالملياردير رومان ابراموفيتش. وحسب ما نشرته وكالة الانباء الروسية "انتر فاكس" فان هذه الشركة وقفت وراء صفقة في شرق سيبيريا من قبل ابراموفيتش. وذكر اسم ابراموفيتش عدد من المرات في السابق كوسيط لالعاد. وفي 2006 شارك في مراسيم افتتاح حديقة جديدة في مدينة داود (سلوان)، لكن صاحب فريق تشيلسي ليس الوحيد في نادي العاد. قائمة المتبرعين تكشف أنه في 2013 تبرع لها يوجين تننباوم، مدير فريق كرة القدم البريطاني، ومدير شركة الاستثمارات التابعة لابراموفيتش، بـ 35 ألف شيقل. ولم يرد ابراموفيتش على الصحيفة حول تبرعات الشركة المرتبطة به لالعاد.

من بين المتبرعين لالعاد توجد ايضا شركة أبناء عائلة فليك من ميامي، المعروفين بأنهم منحوا اموال لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو. وقد وصل مبلغ 935 ألف شيقل الى العاد عن طريق صندوق سيغل لاسرائيل حيث أن اعضاء المجلس فيه هم الاخوة سايمون، غروم وليئون فليك. وقد أنشيء الصندوق في 2007 لـ "اقامة وتطوير وادارة نشاطات تربوية وثقافية حول إرث اسرائيل واليشوف اليهودي في القدس وفي اسرائيل". جميع الاموال التي تغذي نشاطاته جاءت من ابناء العائلة وشركات في بنما تملكها العائلة.

عشية الانتخابات التمهيدية الاخيرة في الليكود تبرع الاخوة الثلاثة ووالدتهم نيلي فليك، رئيسة اصدقاء الجمعية من اجل الجندي في الولايات المتحدة، بنحو 300 ألف شيقل لمرشحين مختلفين. الجزء الاكبر الذي يبلغ 180 ألف شيقل تم التبرع به لنتنياهو والباقي لاعضاء كنيست ووزراء من الليكود منهم موشيه يعلون وجلعاد اردان وميري ريغف وياريف لفين ويولي ادلشتاين وزئيف الكين. وتقدم العائلة الاموال ايضا بشكل دائم لجهات في السياسة الامريكية. فقد تبرعت في السنوات الاخيرة بـ 1.76 مليون دولار للسياسيين وبالتحديد من الحزب الجمهوري.

لكن التبرعات التي تصل الى جمعية العاد لا تقف في ميامي. صندوق "روت بت ساره" وهو جمعية اسرائيلية يقف وراءه الملياردير اليهودي الامريكي آيرا رينانت – يعيش في نيويورك وهو صاحب شركة رنكو ومتبرع معروف للمستوطنات – حيث تبرعت شركته لالعاد بـ 2.3 مليون شيقل في ثماني سنوات. جهة اخرى يظهر اسمها في القائمة هي "الصندوق اليهودي الاوروبي للتطوير" الذي تبرع بأكثر من 3 ملايين شيقل.

متبرعون آخرون هم عدد من الجهات المعروفة أكثر. كيرن هيسود مثلا تبرعت بين 2011 و2013 بنحو 3.5 مليون شيقل لالعاد. صحيح أن الصندوق يتبرع في السنوات الاخيرة للحدائق القومية ومواقع أثرية في البلاد، لكنه لم يذكر في موقعه التبرع لمدينة داود. ولم يرد الصندوق على اسئلة الصحيفة حول هذا الامر.

جهة اخرى تم الغاؤها من القائمة هي منظمة اصدقاء الجيش الاسرائيلي في ميامي والتي منحت لالعاد في 2013، 1.3 مليون شيقل. اصدقاء الجيش الاسرائيلي في الخارج يمولون عادة الجمعية من اجل الجندي. وفي جميع الحالات، كل تبرع يجب أن يحصل على موافقة الجيش الاسرائيلي. منظمة اصدقاء الجيش الاسرائيلي في الولايات المتحدة وبنما ردت قائلة "نحن نتبرع من اجل نشاطات دعم الجنود. والاموال التي منحت لالعاد هي لمصلحة برامج تعليمية للجيش الاسرائيلي في مدينة داود".

ويتبرع لالعاد ايضا رجل الاعمال نوعام لنير الذي منحها 72 ألف شيقل في 2006. ومبلغ مشابه، تقريبا 70 ألف شيقل، منح للجمعية في 2013 من شركة اعادة املاك القتلى. وردا على "هآرتس" قالت الشركة إنه "بناء على طلب وريثة أحد القتلى في الكارثة التي اعتبرتها الشركة صاحبة الحق في الحصول على اموال القتيل، فان الشركة منحت اموال تلك الوريثة لالعاد.

"وبالنسبة للشركة، هذا الامر هو اعادة اموال أحد ضحايا الكارثة الى وريثته. وقد تم الدفع بناء على طلبها واعتباراتها. في جميع الاحوال، التبرع ليس من قبل الشركة".

صحيفة "هآرتس" طلبت من العاد الحصول على تفاصيل اخرى حول المتبرعين بما في ذلك الاسم الكامل والعنوان والوسيط للجهات التي حصلت منها على الاموال. رعوت وولف، مديرة الدعاية ومتحدثة في الجمعية قالت: "العاد تُدار بشفافية كاملة أمام مسجل الجمعيات وتقدم له المعطيات المطلوبة حسب القانون والاجراءات ومباديء الادارة الصحيحة".

وجاء من مسجل الجمعيات الرد التالي: "كل سنة يفحص مسجل الجمعيات الوثائق لـ 15 ألف جمعية. على ضوء حجم العمل الواسع فان هذا الفحص عام ويفحص مبدأ وجود الوثائق التي على الجمعيات تقديمها. والفحص الاكثر عمقا يتم بشكل متقطع أو في حال وصول شكوى ضد جمعية. مسجل الجمعيات يقوم بـ 250 فحص معمق في السنة ويستوضح نحو ألف شكوى. وحسب المعطيات التي يتوصل اليها يقوم بفحص امكانية ممارسة صلاحياته".