"جولة نابلسية" شبان يحبون مدينتهم فيتطوعون من أجلها

نابلس - الحياة الجديدة - أمل دويكات - فريق "جولة نابلسية" هو مجموعة مكونة من سبعة شبان يحبون التصوير، ينطلقون منذ سنوات كل يوم جمعة في جولات مختلفة بين المدن وتحديدا مدينة نابلس وبلدتها القديمة.  

وكان أعضاء الفريق ينشرون الصور التي يلتقطونها عبر صفحاتهم على فيسبوك، ولاقت منشوراتهم إعجاب المتابعين خاصة المغتربين من أبناء المدينة، فأصبح هناك طلب على المزيد من صور المدينة، وعندئذ قررت المجموعة تسمية نفسها باسم "جولة نابلسية" لتعريف نفسها بسهولة ووضوح.

واقتصر نشاط المجموعة بداية على التصوير وعلى إعلانات عبر فيسبوك عن جولات التصوير للراغبين بالمشاركة. وأصبح الفريق يعرف المشاركين على المناطق المختلفة بالمدينة، كما كان المصورون بالفريق يقدمون خبرتهم لمن يريد تعلم التصوير، مع استمرارهم بتقديم صور المدينة، للتعريف بمعالمها وتراثها أكثر.

 

الـ"جولة" في رمضان

 

 

يقول المصور الفوتوغرافي الشاب خليل كوع أحد ناشطي الفريق "للعام الثالث على التوالي، يقوم فريق جولة نابلسية بتوزيع الماء والتمر طوال شهر رمضان على الصائمين قبيل الإفطار، وقام بتوزيع المسابح أيضا خلال جولاته الأخيرة."

ويضيف كوع "أضع صناديق المياه والتمر لدي في محلي الخاص لتبريدها، وأستخدم أيضا سيارتي الخاصة في التوزيع، وفي السنة الأولى لهذا النشاط كنا وحدنا ونتبرع من جيوبنا، ولاحقا أصبحت تأتينا عروض التبرع بالماء والتمر من فاعلي الخير بالمدينة... وللسنة الثانية على التوالي نقوم بتزيين المدينة استقبالاً لشهر رمضان المبارك، ليس هذا فقط، فنحن نقدم أيضا الحلويات لمناسبة المولد النبوي الشريف، وفي الأعياد ننتظر الناس أمام المقابر بعد صلاة العيد لتوزيع كعك العيد "المعمول".

 

"لا تستغربوا كوني مسيحيا"

يؤكد الشاب خليل كوع أنه فلسطيني نابلسي قبل أن يكون مسيحياً، وكان يلاحظ في بادئ نشاطات الفريق استغراب البعض من كونه مسيحياً يقدم للمسلمين عملاً خيرياً، ويقول كوع "لا داعي للاستغراب فهذه هي تربيتي وثقافتي وهذه هي مدينتي التي أحبها، ونابلس دائما مختلفة ونحن فيها إخوة."

ويضيف خليل "طوال نهار رمضان نكون مشغولين بنشاطات الفريق من تصوير وتنقل ومهام يومية تطوعية ولا يتسنى لي تناول الطعام وأجد نفسي في نهاية اليوم آخر المفطرين، فأنا أحترم مشاعر إخوتي المسلمين وأتوقف عن الطعام حتى أذان المغرب."

ويختتم كوع لـ"الحياة الجديدة": ستستمر نشاطاتنا بعد شهر رمضان المبارك والعيد، وهناك الجديد الذي نود تقديمه لمدينتنا، لكننا حالياً نركز أعمالنا على النشاطات الرمضانية.