الملكة رانيا: الإرهاب طال 3 قارات بأعمال وحشية بعيدة عن الإسلام

رام الله- عبرت ملكة الأردن رانيا العبدالله عن ألمها لما جرى من أعمال اجرامية في الكويت، الجمعة، كما تأسفت لما حصل من عمليات ارهابية في تونس وفرنسا.

ونعت الملكة الشهيد الأردني الشاب الرمثاوي طالب الهندسة عبد المنعم الحوراني الذي قضى إثر قذيفة سورية سقطت في وسط البلد ظهر الخميس.

وقالت الملكة في تدوينة لها عبر مواقعها على التواصل الاجتماعي مساء الجمعة ” نعزي اهلنا في الكويت بهذا المصاب الجلل…اي سواد وفكر ظلامي إرهابي استباح حرمة الكويت وأمنها ومسجدها ومصليها”.

وتابعت: ”هذه المدينة التي احتضنت طفولتي ولي في وجوهها وشوارعها ومدارسها صداقات وذكريات… وكم كان يوم الجمعة آمناً، كم كان شهر رمضان يجمع القلوب. سلمت للمجد يا كويت وعلى جبينك طالع السعد. رحمة الله على تلك الأرواح التي صعدت وهي ساجدة لله والهم ذويها الصبر”.

كما كتبت: “الجمعة التاسع من شهر رمضان 2015، وبينما بلدي الأردن يشيع شهيده الشاب طالب الهندسة عبد المنعم الحوراني، رحمه الله وألهم عائلته الصبر والسلوان، جللت غمامة السواد والحزن سماءنا العربية، في تفجيرات إرهابية قتلت 25 مصليا في مسجد في الكويت و 38 قتيلا في تونس، وفي فرنسا!”.

وأضافت الملكة ”لم تردع حرمة الشهر الفضيل أو الجمعة المباركة يد الإرهاب، فطالت ثلاث قارات، بأعمال وحشية، لا علاقة للإسلام فيها ولا المبادىء الإنسانية".

وتساءلت “فأي دين يدعون؟ وأي وحشية وتكفير يستبيح حرمة المصلين بينما يسجدون لربهم ويسبحونه ويحمدونه؟ رحم الله شهداءنا وتغمدهم برحمته، وأدخلهم فسيح جناته. وحمى أوطاننا وأعاد إليها السلام والأمن”.