رئيس الحكومة التونسية: هجوم الفندق ضربة للاقتصاد والسياحة

رام الله- أكد رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد، وجود ضحايا فرنسيين بين القتلى الذين سقطوا في الهجوم الذي استهدف السياح في فندق بمدينة سوسة الساحلية، حسبما نقلت عنه السبت محطة "BFMTV" الشقيقة لـ"CNN".

ودعا الصيد في تصريح لوسائل الإعلام لدى زيارته المصابين في الهجوم الجمعة، إلى تظافر الجهود من أجل دحر الإرهاب وحتى تستعيد تونس عافيتها، وأكد أن "الاعتداء الإجرامي هو ضربة موجعة ومؤلمة ولم تكن متوقعة" وفق ما نقلت عنه الإذاعة التونسية، معتبراً أن "آثار هذا الاعتداء ستكون ثقيلة على الاقتصاد التونسي عموما، وعلى القطاع السياحي بوجه خاص."

وذكرت وزارة الصحة التونسية أن "عملية سوسة الإرهابية" أسفرت عن سقوط 37 قتيلاً وجرح 39 آخرين في "حصيلة غير نهائية"، ولفتت إلى أن القتلى بينهم عدد كبير من الأجانب، من جنسيات بريطانية وألمانية وبلجيكية.

وأكدت الخارجية البريطانية مقتل خمسة على الأقل من رعاياها في هجوم سوسة، بينما أكدت أيرلندا مقتل أحد مواطنيها، فيما أشارت مصادر ألمانية إلى سقوط عدد من الضحايا من الألمان، لم تتضح حصيلتهم على الفور.

وقالت مصادر أمنية تونسية إن الهجوم نفذه ثلاثة مسلحين على الأقل، قُتل أحدهم في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن، بينما تم اعتقال آخر، فيما تمكن الثالث من الهرب، وتواصل الأجهزة الأمنية جهودها لملاحقته وضبطه.