فيديو: "الكونغ فو" رياضة وثقافة حملها الصينيون الى رام الله

رام الله -الحياة الجديدة- محمد مسالمة- احتلفت السفارة الصينية في رام الله مساء أمس برأس السنة الصينية 2016 والذي يحتقل به الشعب الصيني في هذه الايام، وذلك بالعديد من عروض رياضة "الكونغ فو" التي تعتبر جزءا اساسيا من ثقافة البلاد.

وقدّمت العروض فرقة الكونغ فو "هينان شاولن"، بحضور أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، والسفير الصيني في فلسطين تشن شينغشونغ، ومستشار وزارة الثقافة الصينية ورئيس وفد الكونغفو تشانغ لي.

وأبدى الطيب عبد الرحيم سعادته بالعروض التي لاقت اعجاباً لدى العشرات من الحضور من أبناء الشعب الفلسطيني، الذي شارك السفارة الاحتفال في قاعة الهلال الأحمر الفلسطيني بالبيرة، مشيراً إلى قوة الرسالة الثقافية في التأثير والتواصل مع الشعوب الأخرى.

وتابع: نتمنى من قلبنا ان يكون عام تنمية واستقرار للصين، الصينيون دائماً يعتمدون على الانسان، فهم يقدرون الانسان من صغره لكي يظل متمسكاً بحضارته وتتعاقبه الاجيال منذ عشرات السنين، الكونغ فو يمارسها المواطن الصيني على طبيعته في الشارع، والحركات البطيئة الصعبة السريعة فهي تقوي الهمم وتشحن الطاقات".

وأكد على الدبكة الفلسطينية التي تعتبر رمزاً للثقافة، توصل رسالة القضية الفلسطينية بكل تفاصيلها ومعايير عدالتها وتزيد حشد التضامن في العديد من المحافل الدولية.

بدوره، شكر السفير الصيني شينغشونغ الحضور، معبراً عن سعادته بالاحتفال برأس السنة الصنيية بالمشاركة الفلسطينية، "هذا العيد من أهم الاعياد الصينية، وتعودنا في السفارة ان نحتفل به مع اخواننا في فلسطين".

وتابع: نريد ان نشارك المزيد من الرسائل الثقافية بين البلدين، وهذا يعزز المستويات الاخرى التي تتعاون من خلالها الدول على المستويات السياسية والاقتصادية والفنية".

تخلل الاحتفال نحو 14 عرضاً فردياً وجماعياً استمرت نحو 80 دقيقة، ركّزت على قوة الذات والروح، تعلّم منها الحضور ضغاراً وكباراً اهمية الثقة بالنفس التي تصنع العزيمة.